إحراق الأقصى.. قصة نرويها للعائدين

تاريخ الإضافة الإثنين 21 آب 2017 - 4:16 م    عدد الزيارات 3916    التعليقات 0     القسم مقالات

        


محمد أبو طربوش

مدير الإعلام في مؤسسة القدس الدولية

 

الخميس 21/8/1969، الساعة الثامنة صباحاً تم إحراق المسجد الأقصى المبارك، وأدى هذا الأمر إلى الحاق أضرار كبيرة بالقسم الجنوبي من المسجد الأقصى المعروف "بمبنى المسجد الأقصى"، وبلغت نسبة الجزء المحترق حوالي 1500م من أصل 4400م وهي مساحة المبنى الكلية، ودمر بالكامل منبر صلاح الدين ومسجد عمر ومحراب زكريا ومقام الأربعين وثلاثة أروقة من الأعمدة ممتدة من الجنوب شمالاً داخل المسجد الأقصى، والأقواس ودمر السقف وأجزاء من القبة الخشبية الداخلية و48 شباكاً من الجص والزجاج الملون واحترقت مفروشاته من الزجاج وأتت النيران على مجسم لسورة الإسراء مصنعوعة من الفسيفساء، وسقط سقف المسجد على الارض نتيجة الاحتراق وسقط عامودان رئيسيان مع القوس الحامل للقبة وتضرر المحراب والجدران الجنوبية.

ادعت دولة الاحتلال حينئذ أن الحريق ناتج عن عطل كهربائي، فقامت شركة كهرباء القدس بإجراء تحقيق فني وإعلنت عن سلامة الشبكة ونفت أي علاقة بين الكهرباء والحديث وجرى مؤتمر صحفي عقده الشيخ حلمي المحتسب رئيس الهيئة الإسلامية بالقدس عرض فيه النقاط التالية:

1- إن الحريق متعمد وليس طبيعي وليس من جراء التيار الكهربائي.

2- إن مياه البلدية لدى سلطات الاحتلال قطعت من منطقة الحرم فور ظهور الحريق.

3- إن سيارات الأطفاء التابعة لبلدية سلطات الاحتلال تأخر وصولها ومباشرتها عملية الإطفاء.

4- إن الذي أسهم في إخماد الحريق هو وصول سيارات إطفاء بلديتي رام الله والخليل.

واتضح من تقارير المهندسيين العرب، أن الحريق شب في موضعين اثنين في وقت واحد، الأول عند المنبر، وقد أتى عليه برمته، والثاني عند السطح الجنوبي الشرقي للمسجد، وأتى على على سقف ثلاثة أروقة وعلى جزء كبير من هذا القسم. وكانت المسافة بين موقعي الحريقين لا تقل عن مائتي متر.

وهذه التحقيقات دفعت سلطات الاحتلال إلى الإعلان في 23/8/1969 عن اعتقال منفذ الحريق وهو شاب استرالي مسيحي دخل إلى البلاد قبل أربعة أشهر يدعى "دينيس مايكل وليم روهان"(28 عاماً) وينتمى إلى كنيسة الرب(الله) التي تقبل بحرفية التوراة وتنبؤاتها، وأن أتباع هذه الطائفة يولون أهمية كبرى لرجوع اليهود إلى "اسرائيل" وخاصة إلى القدس، ويعتقدون أنهم يستطيعون التعجيل بهدم المسجد الأقصى. ونفت كنيسة الرب أي علاقة لها بالإحراق وسلمت عبر مندوبها مذكرة من المسؤول عن شؤون الشرق الأوسط في الدائرة الأوروبية بسويسرا مؤرخة في 17/9/1969 إلى الهيئة العلمية الإسلامية في القدس وجاء فيها:".... ونرغب في أن ننقل إليكم بأن مرتكب جريمة الإحراق لا علاقة له البتة بكنيسة الله".

وصرح دينيس مايكل روهان لدى اعتقاله أن ما قام به كان بموجب نبوءة في سفر زكريا مؤكداً أن ما فعله هو واجب ديني كان ينبغي عليه فعله، وأعلن أنه قد نفذ ما فعله كمبعوث من الله . واعترف روهان أنه أدخل يوم الخميس كميات كبيرة من مواد شديدة الاشتعال إلى داخل المنبر، وقام بصبها على المنبر وفي محيطه. وأوضحت تقارير المهندسين العرب أن الدراسة الفنية تبين أنه اشترك في الحريق أكثر من شخص خاصة أن اشتعال النار وقع في موقعين في الأقصى في الوقت ذاته..

وأعلنت سلطات الاحتلال فيما بعد أن هذا الشاب معتوه، وحاكمته أمام وسائل الإعلام، وحكمت عليه صورياً ثم نقلته إلى مصحة للأمراض العقلية، ثم وجد في المستعمرة التي كان يعمل بها قبل اعتقاله.

ردود الفعل العربي والعالمي:

على أثر هذه الحادثة، ثار الفلسطينيون وتتابعت المواجهات العنيفة مع قوات الاحتلال، وضجت الشعوب العربية والإسلامية، مما دفع حكام المسلمين إلى التنادي للاجتماع في قمة إسلامية عاجلة، وقد عقدت في المغرب، وكان من نتائجها تشكيل منظمة المؤتمر الإسلامي، وكان من نتائجها تشكيل لجنة القدس التي ترأسها الملك الحسن الثاني. وفي 15/9/1969 صدر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 271 الذي عبر فيه حزنه للضرر البالغ الذي ألحقه الحريق بالمسجد الأقصى، واعترف فيه أن هذه الأعمال يمكن أن تهدد بشدة الأمن والسلام الدوليين. والجدير بالذكر أن الدول الأعضاء في المجلس في تلك الجلسة هي 15 دولة صوت منها 11 لصالح القرار وهي: الجزائر- الصين- فرنسا- المجر- نيبال- باكستان- السنغال- أسبانيا- الاتحاد السوفياتي- المملكة المتحدة- زامبيا، بينما امتنعت كل من: أمريكا و كولومبيا وفنلندا وباراغواى عن التصويت.

ملبسات الحريق تثبت فعلياً أن هناك جهة كبرى تقف وراء الموضوع، فروهان الذي قيل أنه نفذ جريمة الإحراق اعترف أنه أدخل كميات كبيرة شديدة الاشتعال إلى داخل المسجد الأقصى يدفعنا اعترافه إلى طرح السؤال التالي وهو كيف استطاع هذا الرجل إدخال هذه الكميات من المواد المشتعلة إلى داخل المسجد الأقصى؟ وكيف استطاع أن يمر من أمام نقاط التفتيش التابعة للشرطة الإسرائيلية والتي تحيط بالمسجد من جميع الجهات؟ والتي تقوم في العادة بإيقاف المسلمين الذين يدخلون للصلاة دون أن يكون لهم في أيديهم شيء، وأحياناً كثيراً تقوم بتفتيشهم جسدياً، فلماذا لم يتم إيقاف شخص غير مسلم يدخل إلى مسجد إسلامي في وقت مبكر لا يأتي فيه أحد من السواح عادة، وهو إضافة إلى ذلك يحمل كميات من المواد المشتعلة؟

ثم أن عدداً كبيراً من الشهود المسلمين الذين شاركوا في إطفاء الحريق، أكدوا أنهم وجدوا الماء مقطوعاً عن المسجد وعن محيطه العمراني القريب، ولولا وجود آبار ماء داخل ساحة المسجد الأقصى ساعدت على الحصول على القليل من الماء بوسائل يدوية بدائية، لكانت خسائر هذا المسجد اكبر بكثير مما كانت عليه، ومعلوم أن بلدية القدس اليهودية هي التي تتحكم في توزيع المياه.

ثم أن جميع المشاركين في إطفاء الحريق أكدوا أن سيارات الإطفاء التابعة لبلدية القدس لم تصل إلى موقع الحريق إلا بعد أن تمت السيطرة عليه، وبعد أن وصلت سيارات إطفاء رام الله وبيت لحم والخليل، وهي تحتاج إلى أكثر من ساعتين لوصول موقع الحريق، في حين كان بإمكان سيارات الاحتلال أن تصل من داخل القدس خلال دقائق لو أردت ذلك، وقد تذرعت إسرائيل بأن الذي أخر وصول سيارات إطفاء القدس هو وجود المظاهرات العربية في شوارع المدينة، إضافة إلى هذا كله ما سبق وأن ذكرناه من تضارب الوايات الإسرائيلية وتناقضها وكذبها فإن وضعنا هذه الأجزاء إلى جانب بعضها البعض تتضح صور المؤامرة، وتتضح صورة الفاعل الحقيقي لهذه الجريمة.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

إسرائيل والقارة السمراء.. انتكاسات وآمال بنفوذ أكبر

التالي

في ذكرى إحراق الأقصى هدم منازل المقدسيين يتواصل

مقالات متعلّقة