الإغلاقات المتكررة للأقصى.. بروفات للتقسيم المكاني

تاريخ الإضافة الجمعة 24 آب 2018 - 7:12 م    عدد الزيارات 1172    التعليقات 0     القسم مقالات

        


راسم عبيدات

كاتب صحفي ومحلل سياسي مقدسي

قلنا بأن الاحتلال من بعد خسارة معركة البوابات الإلكترونية في تموز/2017 لن يسلّم بهزيمته ولن يتخلى عن مشروعه متعدد المراحل تجاه المسجد الأقصى، فمن بعد نجاحه في فرض التقسيم الزماني ...كان يجري عمليات جس نبض ويتقدم خطوات على طريق تطويع العقل المقدسي والفلسطيني والعربي والإسلامي لقبول التقسيم المكاني مستفيداً من الظرف السياسي الذي وفرته الإدارة الأمريكية المشتركة معهم في العدوان المباشر على شعبنا من خلال نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، وكذلك ضعف الحالة الفلسطيني وانشطارها وانقسامها والتهائها في المناكفات والتحريض الداخلي، وانهيار الحالة العربية بشكل غير مسبوق، بتعفن النظام الرسمي العربي والتهائه بمشاكله القطرية والصراعات المذهبية والطائفية ...كلها عوامل وفرت للاحتلال ظروفاً للتقدم في مشروع التقسيم المكاني للمسجد الأقصى بمحاولة حسم الهوية للقسم الشرقي من المسجد الأقصى باب الرحمة ومقبرة باب الرحمة.

 

ولذلك كانت الاقتحامات الواسعة والكبيرة في ذكرى ما يسمى بخراب الهيكل (1336 مستوطنا)، وما أعقبها من اغلاق مؤقت للمسجد الأقصى، ومن ثم الإعلان في 23/7/2018 عن سقوط أحد الحجارة الضخمة لحائط البراق، وفي تلك المنطقة التي سقط فيها تجري حفريات أسفل المتحف الإسلامي، وفي هذا المكان يوجد نفق اسمه " الحشمونائيم"، وجنوباً يستمر هذا النفق حتى سلوان، واسمه "الهردياني".

والشيء الغريب والخطر جداً، هو أن يقوم الاحتلال بنفسه بتصوير الفلم لسقوط الحجر، وتعمد عرضه على وسائل الإعلام"، والخطورة هنا تكمن في أن ما حصل يعتبره الاحتلال مبرراً له لينقض على سور الأقصى، بحجة أنه يتساقط، ويجب ترميمه".

ونحن نرى بأنه بإذاعة الإسرائيليين لهذا الخبر على شكل فيديو، إنما يحملون سوء نوايا للأقصى، ويريدون أن يضعوا يدهم علناً عليه، تحت مبرر تدعيم السور من الداخل كما هو من الخارج.

وقبل التطرق إلى ما جرى يوم الجمعة الماضي في القدس والمسجد الأقصى، علينا القول بأن الاستهداف للمسجد الأقصى بالتقسيم المكاني وهدم المسجد القبلي وإقامة ما يسمى بالهيكل المزعوم مكانه، ليس بالجديد، بل ونحن في الذكرى التاسعة والثمانين لثورة البراق، والتي حدثت نتيجة محاولة الصهاينة اقتطاع حائط البراق واتخاذه مكاناً لصلواتهم، وعلى الرغم من أن اللجنة الدولية التي شكلتها عصبة الأمم المتحدة على ضوء ذلك، قالت بشكل واضح بأن حائط البراق جزء من المسجد الأقصى، وهو يخص المسلمين وحدهم، وهو وقف إسلامي لا يحق لليهود الصلاة فيه، إلا ان الاحتلال استمر في مخططاته الرامية للسيطرة على تلك المنطقة، حيث بعد الاحتلال الصهيوني لما تبقى من فلسطين في حرب حزيران 1967، عمد الاحتلال إلى هدم "حارة الشرف" وتوسيع ساحة حائط البراق واتخاذها مكاناً للصلوات التلمودية والتوراتية، ومنصة نحو التقدم في التقسيم الزماني والمكاني للأقصى، ولهذا الغرض استولى الاحتلال على مفاتيح باب المغاربة، ومن بعد ذلك كان التطور اللافت للتقدم بشكل كبير نحو التقسيم المكاني والهدم للأقصى، ونحن في الذكرى التاسعة والأربعين لحرق المسجد الأقصى، حيث أقدم الصهيوني الإسترالي " روهان" على حرق المسجد الأقصى، والتي طالت السنتها منبر صلاح الدين التاريخي، وردة الفعل القوية من أهل القدس وجماهير شعبنا الفلسطيني التي هبت بأجسادها العارية لتدافع عن الأقصى، مسرى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، وقبلة المسلمين الأولى، وأحد المساجد الثلاثة التي يشد الرحال إليها، ورمز عروبية وإسلامية، حالت دون تقدم المشروع الصهيوني خطوة الى الأمام، علماً بعد الجريمة مباشرة، قالت رئيسة وزراء الاحتلال آنذاك "غولدا مائير" بأن عينيها لم تعرفا طعم النوم خوفاً على وجود إسرائيل، خوفاً من هجوم عربي- إسلامي لتحرير القدس والأقصى، ولكن بعد ردة الفعل التي لم تخرج عن ان العرب والمسلمين مجرد ظاهرة صوتية ، قالت الان نستطيع ان نعمل في الأقصى ما نريد دون خوف وتردد.

اعتقد المحتل بأن العملية التي نفذها ثلاثة شبان فلسطينيون من بلدة أم الفحم في تموز 2017، بالقرب من أحد أبواب المسجد الأقصى، ستشكل له الذريعة والحجة لتمرير مشروعه بالتقسيم المكاني والهدم للأقصى، حيث لجأ إلى إغلاق المسجد الأقصى، ووضع بوابات الكترونية على مداخله، ونصب كاميرات ذكية، ورفض دخول المصلين للمسجد الأقصى إلا عبر تلك البوابات، ولتندلع بعد ذلك هبة باب الأسباط، أربعة عشر يوماً والمقدسيون وأهلنا وشعبنا في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، ويحولون سجاجيد صلواتهم إلى سجاجيد مقاومة بالصلاة على بوابات المسجد الأقصى وفي الشوارع وساحات القدس، ولتنتصر إرادتهم على سطوة الجلاد وهمجيته وعنجهيته، ويتم إزالة البوابات الإلكترونية عن بوابات المسجد الأقصى.

المحتل خلال أقل من شهر لجأ الى إغلاق المسجد الأقصى مرتين 22/7/2018 ، والمسيرات الكبرى الاستفزازية التي قامت بها الجماعات التلمودية والتوراتية وزعران المستوطنين في ذكرى ما يسمى بـ "خراب الهيكل" في أزقة وشوارع البلدة القديمة من القدس، وعمليات الاقتحام الواسعة للأقصى والاعتداء على المصلين والمواطنين في المسجد الأقصى وعلى أبوابه وفي أسواق القدس، وما أعقب ذلك من إغلاق مؤقت لبوابات الأقصى بحجة مضايقة المستوطنين والجماعات التلمودية والتوراتية ومنعها من أداء طقوسها التلمودية والتوراتية في ساحات المسجد الأقصى، ويوم الجمعة الماضي في ظل ما جرى في باب المجلس من قيام قوات الاحتلال وشرطته بإعدام المواطن الفلسطيني احمد محاميد من أم الفحم بشبهة محاولة الطعن فالمتوقع أن تتصاعد الهجمة على المسجد الأقصى، بعد أن جرى طرد المصلين منه واغلاق بواباته.

ومع اقتراب أعياد رأس السنة العبرية وما يسمى بعيد العرش اليهودي ....فإن الاقتحامات للمسجد الأقصى ستبلغ ذروتها في العاشر والحادي عشر من أيلول والرابع والخامس والعشرين منه، وسيسعى المحتل الى فرض التقسيم المكاني كأمر واقع والسيطرة على باب الرحمة ومقبرة باب الرحمة التي حول جزء منها بعد السيطرة عليه الى حديقة تلمودية توراتية ومسار تلمودي ... والمحتل في سعيه للسيطرة على القسم الشرقي من المسجد الأقصى سيحاول الباس الصراع الثوب الديني...وعنوان المعركة القادم سيكون على هوية باب الرحمة.

فهل تكون عملية إعدام وتصفية الشاب الفلسطيني مقدمة لتلك المعركة وعنوان لهبة شعبية أخرى شبيهة بهبة باب الأسباط ...؟؟؟، هذا ما ستجيب عنه التطورات القادمة، وما يقوم به المحتل من إجراءات وممارسات تهويدية بحق الأقصى.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

لمى خاطر ... القضية إنسان !

التالي

لن ننتظر تشريع دخولهم إلى الأقصى... الميدان لنا والقرار لنا

مقالات متعلّقة

براءة درزي

سلامٌ على إبراهيم في المقدسيّين

الإثنين 5 تشرين الثاني 2018 - 10:06 ص

 قبل أربعة أعوام، في 5/11/2014، نفّذ المقدسي إبراهيم العكاري، من مخيّم شعفاط، عمليّة دهس في شارع عناتا غربي القدس المحتلة. العملية كانت إحدى العمليات التي نفّذها فلسطينيون ضمن ما اصطلح على تسميتها بهب… تتمة »