مشهد تهويدي من فيلم ترويجي للاحتلال

تاريخ الإضافة الخميس 18 أيار 2017 - 11:56 م    عدد الزيارات 5561    التعليقات 0     القسم مقالات

        


أماني السنوار

باحثة في الشؤون الأوروبية وحقوق الإنسان

أول ما تبادر إلى ذهننا أن الوزيرة (الاسرائيلية) أرادت استفزاز المسلمين بارتدائها فستان قبة الصخرة، لكن الموضوع أكبر من مجرد استفزاز، فهو مظهر بسيط من مظاهر الرؤية (الاسرائيلية) في التعامل مع القدس.. فعلى سبيل المثال هذه لقطة من فيلم ترويجي يدعو السياح لزيارة القدس أصدرته وزارة الخارجية في ذكرى النكبة، وهو يحرص على تقديم قبة الصخرة كأحد المعالم التي يطلّ عليها الحي اليهودي في البلدة القديمة، إلى جانب عشرات اللقطات لأماكن يهودية وترفيهية..

(إسرائيل) تدرك أنها لا تستطيع إزالة القبة -على الأقل الآن- ولا حجبها عن الزوار بحكم شكلها اللافت وموقعها المطل، فبالتالي تقدم نفسها كراعية للتنوع الحضاري في المدينة المقدسة من جهة، وتعمل على اختلاق تاريخ يهودي مهيمن وطاغي من جهة ثانية، لتقول أن الوجود اليهودي كان منذ الأزل، ورغم كون المسلمين "طارئين" هنا إلا أن "إسرائيل" هي الراعي للتنوع.

جزء كبير من الدعاية الخارجية (لإسرائيل) تبتعد عن الخطاب الديني والسياسي، وتحاول تقديم صورة أكثر "مدنية وليبرالية" (لإسرائيل) حتى تغسل شوائب التطرف وتعالج ارتباط صورتها بالحروب والصراعات، فهي تحاول القول أنها دولة كباقي الدول لها تاريخ وحضارة، وهذا مدخل مهم لفهم طبيعة الكيان والرد على دعايته.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

ثوب صهيوني مزيّن بقبة الصخرة ... لماذا !

التالي

الاحتفالات الإسرائيلية باستكمال احتلال القدس: طريقة أخرى لفرض الحقائق على الأرض

مقالات متعلّقة

علي ابراهيم

السالكون في طريق الشهادة

الخميس 13 كانون الأول 2018 - 4:45 م

هناك على هذه الأرض المباركة تشتعل معركةٌ من نوع آخر، معركة صبرٍ وثبات وعقيدة، معركة تشكل إرادة المواجهة عنوانها الأسمى والأمثل. فكسر القواعد المفروضة وتغيير الواقع المفروض عليهم، هي أبرز التجليات لأفع… تتمة »

براءة درزي

أشرف الموت قتل الشهادة!

الخميس 13 كانون الأول 2018 - 1:40 م

استشهد المطارد أشرف نعالوة الليلة الماضية في اشتباك مع قوات الاحتلال في مخيم عسكر الجديد شرق نابلس. استشهاد نعالوة يأتي بعد 65 يومًا من مطاردته وملاحقته من قبل قوات الاحتلال التي سخّرت عتادها وعديدها … تتمة »