القدس: الاحتلال يخطر بهدم منشآت في العيسوية ومبنيين تابعين لـ"الأونروا" بمخيم شعفاط

تاريخ الإضافة الأربعاء 15 أيار 2019 - 8:36 م    التعليقات 0    القسم شؤون مدينة القدس، هدم، أبرز الأخبار

        


اقتحمت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، تحرسها قوة عسكرية معززة اليوم بلدة العيسوية وسط مدينة القدس، ووزعت نحو 20 إخطاراً بالهدم لبنايات ومنشآت في البلدة بينها ديوانية الأربعين التي تستخدم لخدمة أهالي البلدة.

وشملت الحملة كذلك تصوير منشآت وأخذ قياساتها بالكامل، وتصوير شوارع، واستدعاءات لمراجعة البلدية، فضلاَ عن استخدام سلالم لأول مرة لاقتحام المنازل وتصويرها وأخذ مساحاتها.

في سياق مشابه، سلمت سلطات الاحتلال اليوم اللجنة الشعبية للخدمات في مخيم شعفاط اخطارين بهدم البناء الاضافي في مقرها القديم والطابق الثالث من مركز الشباب الاجتماعي المقرر تخصيصه كمركز للتأهيل بحجة عدم الحصول على تراخيص بناء من بلدية الاحتلال في القدس، وحددت مهلة أسبوع لتنفيذ عملية الهدم.

وحسب رئيس اللجنة الشعبية للخدمات في مخيم شعفاط محمود الشيخ فقد اقتحمت قوات الاحتلال اليوم مقر اللجنة وسلمته اخطارين بالهدم؛ الأول يشمل البناء الاضافي في مقر اللجنة الشعبية القائم منذ العام 1969 والثاني يتعلق بالطابق الثالث من مركز الشباب المنوي تخصيصه مركزا للتأهيل.

ولفت الى أن حجة بلدية الاحتلال ووزارة الداخلية الاحتلال هي أن البناءين غير مرخصين من البلدية، مشيرا الى انه تم الحصول على التراخيص اللازمة من دائرة الهندسة والتراخيص في وكالة الغوث كون البناءين مقامين على أرض تابعة للوكالة وليس للبلدية العبرية.

وأوضح الشيخ أن بلدية الاحتلال تسعى لفرض وصايتها بالقوة على المخيم الذي يبلغ عدد سكانه من اللاجئين لوحدهم 108 آلاف نسمة مما يشكل ثلث سكان مدينة القدس المحتلة.

براءة درزي

واحد وسبعون عامًا على النّكبة: هل تضيع فلسطين؟

الأربعاء 15 أيار 2019 - 6:46 م

يتذكّر الفلسطينيون حول العالم اليوم مرور واحد وسبعين عامًا على نكبة فلسطين ضمن ظروف دولية وإقليمية ومحلية تفترق وتتلاقى مرّة لمصلحة القضية الفلسطينية، ومرّات ضدّها. ولعلّ مجموعة الظروف والتطورات، لا س… تتمة »

علي ابراهيم

أشواق محبٍّ بعيد

الجمعة 3 أيار 2019 - 4:48 م

يستيقظ الفجر على عتبات حجارتها العتيقة، تعانق أشعته الدافئة الحانية الأزقة والحارات، ويصبغ بكل حب ورأفة ساحات المدينة وأسواقها، وتبدأ الحياة تأخذ طابعًا مختلفًا مع هذا الزائر الجميل، فمهما تكررت زيارا… تتمة »