لحظة التحرير



تاريخ الإضافة الخميس 27 آذار 2014 - 11:26 ص    عدد الزيارات 13303    التحميلات 0    القسم لوحات إنسانية

        

تشغيل  (00:00:00)

بصورة إبداعية أطلقت مؤسسة القدس الدولية فاصلها السينمائي الجديد تحت عنوان "لحظة التحرير" الذي يتميز بنوع من الإبداع والتميز في إعداد الفكرة والأسلوب السينمائي اللذين يخدمان بعضهما بإخراج جذاب.

الفاصل من حيث الفكرة كان قفزة في مشاعر الأمل، التي تحتاج إليها الأمة في أكثر الأوقات حساسية وخطورة في ظل تصاعد التهويد واستئناف المفاوضات العبثية، ومن هنا أطلقت المؤسسة فاصلها الجديد بفكرة تحرير القدس ليرسخ في أذهان المشاهدين أن الثوابت التي يؤمن بها الشعب العربي والإسلامي ستتحق ولا ريب، وستتحرر القدس والمسجد الأقصى من جديد في حلة من الفرح والسرور وتنفس أنسام الحرية.

ومع اشتداد الظلمة حول مصير القدس يرى المشاهد لأول مرة على شاشات الفضائيات مدينة القدس وهي تتنفس لحظات الحرية بأسلوب مؤثر ومشاهد بطيئة ونغمة شجية تبدو على أنغامها ملامح القدس الحزينة من قهر الاحتلال، ويجسد ذلك شيخ كهل يحمل نظرات منكسرة... وسرعان ما  تتغير الملامح والألوان، ويقف شبان مختلفو الأعراق على مشارف القدس ويحملون نظرات الحنين واليقين بالتحرير الذي ستصنعه وتشهده مكونات الأمة المختلفة، وهذا التحرير الآتي سيعيد للقدس وأهلها نكهة الحرية التي تخولهم الصلاة في المسجد الأقصى بأمان وأداء الطقوس الدينية المسيحية بسلام، وتعيد رسم الابتسامة على وجوه الشيوخ الكبار القابضين على مفاتيح العودة منذ النكبة، والحالمين بولادة القدس من جديد... تلك المدينة التي تحمل الخير والبركة، وترفض أن تتحول إلى قناع عبري زائف.

مشاهد الفاصل توحي بالفرح الغامر للناس وهم يدخلون القدس، فتتغير ملامح المدينة الحزينة لتملأ شمس الحرية ساحاتها، ويرتفع العلم الفلسطيني فوق رابية المسجد الأقصى في لقطات أقل ما يقال فيها إنها ترسل من عيني المشاهدين دمعات الشوق الحارة مع إحساس عميق ببهجة الانتصار.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »