هكذا يدمر الاحتلال مستقبل الطفل المقدسي "مجد مصطفى"

تاريخ الإضافة الثلاثاء 31 تشرين الأول 2017 - 6:46 م    عدد الزيارات 263    التعليقات 0    القسم اعتقال، أبرز الأخبار

        


اتهمت عائلة الطفل المقدسي مجد نايف شحادة مصطفى (16 عاما)، من بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، سلطات الاحتلال بالعمل على تحطيم مستقبل نجلها، الذي يعاني من الإبعاد عن منزله منذ عام (2014)، والإصابة والآلم بعد استئصال طحاله، فضلاً عن الحبس المنزلي وعدم التحاقه بمدرسته.

من جانبه، أفاد مركز معلومات وادي حلوة بسلوان أن الطفل مجد أصيب في منتصف الشهر الجاري برصاصة مطاطية خلال توجهه للشراء من البقالة، بالتزامن مع اقتحام جنود الاحتلال لبلدته العيسوية، وقد أطلقت عليه رصاصة معدنية مُفلفة بالمطاط وأصابته في ظهره، وقد أجريت له عملية جراحية تم خلالها استئصال طحاله، إضافة الى إصابته بكسور بالريش وتضرر بالرئة.

ونقل مركز معلومات ودادي حلوة عن الطفل قوله: بدأت معاناتي حينما اعتقلت في شهر تموز 2014 بعد اقتحام منزلي، وبعد شهر من التحقيق والتمديدات أُخلي سبيلي بشرط الإبعاد عن منزلي بالعيسوية الى حي بيت حنينا، وبشرط الحبس المنزلي.

وأضاف: "قضيت مدة 6 أشهر بالحبس المنزلي الكامل بحيث لم يسمح لي بمغادرة المنزل لأي سبب، ثم سمح لي بالخروج من المنزل من الساعة السابعة صباحا حتى السابعة مساء (فقط في منطقة بيت حنينا)، مع بقاء شرط الإبعاد عن العيسوية، وحرمني هذا الشرط من حق التعليم والعودة الى مدرستي.

وتابع قائلاً: بقيت مدة عام ونصف مبعدا عن بلدتي العيسوية، وبعد عودتي اليها اعتقلت نهاية العام الماضي وحكم علي بالسجن لمدة 6 أشهر، وقد أُخلي سبيلي بداية شهر أيار الماضي.

ولفت إلى أن الحكم في القضية الأولى صدر شهر أيلول الماضي بالسجن الفعلي لمدة 3 أشهر، وكان عليه أن يُسلّم نفسه مطلع شهر "تشرين ثاني" إلا أنه، وبسبب الإصابة، وبعد تقديم طلب للمحكمة تم تأجيل التسليم حتى مطلع العام القادم، على أن يُسلّم نفسه في وقت لاحق على أمل أن تنتهي معاناته بعد ذلك ليعود الى بلدته وحضن عائلته ومدرسته.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »