الاحتلال يقمع مسيرة أمام قنصلية بريطانيا في القدس ويعتقل ناشطًا

تاريخ الإضافة الخميس 2 تشرين الثاني 2017 - 12:46 م    عدد الزيارات 589    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، اعتقال، التفاعل مع المدينة، أبرز الأخبار

        


قمعت قوات الاحتلال، ظهر اليوم الخميس، مسيرة كبرى أمام القنصلية البريطانية بحي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة، لمطالبتها بالاعتذار عن وعد بلفور في ذكراه المئوية المشؤومة.

وقال مراسلنا في القدس المحتلة إن عشرات الشخصيات الفلسطينية المقدسية الاعتبارية، يتقدمها المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، ومحافظ القدس الوزير عدنان الحسيني، ومدير التربية والتعليم في القدس سمير جبريل، وعدد كبير من ممثلي القوى والمؤسسات الوطنية والشخصيات الاعتبارية في القدس، بالاضافة إلى عدد كبير من طلبة مدارس المدينة، انتظموا في مسيرة بهذه المناسبة باتجاه القنصلية البريطانية وسط المدينة، رفعوا فيها الأعلام الفلسطينية وأعلاماً سوداء، ولافتات بعدة لغات ضد وعد بلفور وأخرى تطالب بريطانيا بالاعتذار عنه، ومنها "ندعو بريطانيا لعدم الاحتفال بعار الاستعمار والعمل بدلا من ذلك على انهاء الاحتلال".

وأضاف مراسلنا إن قوات الاحتلال اعتدت على المشاركين والمشاركات بالضرب أمام القنصلية بحجة رفع الأعلام الفلسطينية، في الوقت الذي اعتقلت فيه الناشط المقدسي محمد أبو نجمة.

وتلت إحدى الطالبات رسالة قدمها عدد من الطلبة يوم أمس للقنصلية البريطانية لتصل الى يد رئيسة وزراء بريطانيا، في الوقت الذي تم فيه تسليم الرسالة للقنصلية اليوم من فعاليات مدينة القدس.

وكان وزير التعليم العالي الدكتور صبري صيدم أعلن قبل أيام عن اطلاق حملة مئة ألف رسالة كتبها طلبة المدارس تم تسليمها يوم أمس للقنصلية البريطانية في القدس لتسليمها لرئيسة وزراء بريطانيا.

وأوضح قائلاً: هي رسائل تندرج في إطار تعزيز المنظومة القيمية لدى طلبتنا، للمطالبة بحقّ لا يسقط بالتقادم، وهي تتناغم وما ندرسّه في مناهجنا من قيم العدل والإنصاف التي غيبّها وعد بلفور، وعبر رسائل تكتسي طابع التعبير الحضاري عن ضرورة تحمّل بريطانيا مسؤولياتها تجاه الظلم التاريخي الذي لحق بشعبنا، وما ترتب عليه من ويلات لاحقة والرسائل بلغات مختلفة لكنها تتقاطع جميعاً في رسالة واحدة موجهة لبريطانيا مفادها كفى إمعاناً في هذا الظلم.

وأكد أن المطالبة الفلسطينية لبريطانيا بالاعتذار والتراجع عن الوعد هي ليست محل نقاش؛ لأنها أقل ما يمكن القيام به للتكفير عن الخطأ التاريخي الذي حاق بشعبنا بفعل الوعد الغاشم.

وأكد صيدم الرفض الفلسطيني المطلق لإمعان حكومة بريطانيا في سياساتها المصرّة على الاحتفال بالذكرى المئوية للوعد الذي يتنافى وكل الأعراف".

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »