هشام يعقوب: خطة أمريكية صهيونية لاستهداف القدس كمقدمة لتصفية قضية فلسطين

تاريخ الإضافة الأحد 7 كانون الثاني 2018 - 8:45 م    عدد الزيارات 3669    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


استعرض الباحث والشاعر الفلسطيني هشام يعقوب، رئيس قسم الأبحاث والمعلومات في مؤسسة القدس الدولية، ونائب رئيس الملتقى الأدبي الثقافي الفلسطيني وأمين سرّه ملامح الخطة الأمريكية الصهيونية الخبيثة لتصفية القضية الفلسطينية عبر التخلص من عبء قضيتي القدس واللاجئين.

جاء ذلك في اللقاء الدوري الشهري للملتقى الأدبي الثقافي الفلسطيني الذي التأم في مؤسسة بيت المقدس في نهر البارد اليوم الأحد.

 وقال يعقوب: "أمريكا تمارس ضغوطًا كبيرة على القيادة الفلسطينية والفلسطينيين عمومًا لإرغامهم على القبول بالحل الأمريكي الصهيوني المتمثل بالقبول بالأمر الواقع الذي أفرزه الاحتلال، ويمكن فهم التصريحات والإجراءات "الإسرائيلية" الأخيرة بهذا السياق"،

وأضاف يعقوب: "إنّ موجة التطبيع التي تتصدرها دول عربية وإسلامية هي في صميم هذه الخطة الخبيثة حيث ينكشف ظهر القضية الفلسطينية، ويتمّ سلخها عن عمقها العربي والإسلامي، على أمل أن يستسلم الفلسطينيون للضغوط وللواقع العربي الإسلامي المزري". وبيّن يعقوب أنّ أمريكا تريد إزاحة قضية القدس من أمام طريق المفاوضات من خلال تغيير وضعها القانوني والاعتراف بها عاصمة للاحتلال "الإسرائيلي" لتحويل هذا الاعتراف إلى أمر واقع يقرّ بها العالم ومن ثمّ تخرج القدس من دائرة المفاوضات ويُسلِّم أطراف الصراع بأنها عاصمة للكيان "الإسرائيلي". ورأى يعقوب أنّ التحركات العربية والإسلامية والدولية الرافضة لقرار ترمب بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال عقّدت المهمة أمام أمريكا، وأوصلت رسالة بأنّ هذه المؤامرة السياسية لا يمكن أنْ يقبل بها الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة أحرار العالم.

 

براءة درزي

تعدّدت الوجوه والتّطبيع واحد

الإثنين 25 آذار 2019 - 1:17 م

بعد رفع العلم الإسرائيلي وعزف النشيد في قطر في فعالية رياضية جرت منذ حوالي يومين توج فيها لاعب إسرائيلي ببطولة العالم للجمباز الفني، انبرى البعض للدفاع عن التطبيع القطري على اعتبار أن ليس كل حالة يرفع… تتمة »

براءة درزي

باب الأسباط... حيث الصّلاة مقاومة

الخميس 14 آذار 2019 - 12:41 م

 لا مشهد يفزع الاحتلال اليوم أكثر من صلاة المقدسيين عند باب الأسباط، فهذا المشهد هو ما أجبره على إزالة البوابات الإلكترونية التي وضعها عند أبواب الأقصى في تموز/يوليو 2017، وهو يتكرّر اليوم في هبّة باب… تتمة »