الاحتلال يعتدي على مُسنّة مقدسية خلال وقفة تضامنية مع الأسيرة جعابيص بباب العامود

تاريخ الإضافة الأحد 7 كانون الثاني 2018 - 8:50 م    عدد الزيارات 1936    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


اعتدت قوات الاحتلال، اليوم الأحد، على مسنة مقدسية بحجة وضع قبعة بألوان العلم الفلسطيني، خلال وقفة في منطقة باب العمود (أحد أشهر أبواب القدس القديمة) نظمتها مجموعة من النساء المقدسيات تضامنا مع الأسيرة المقدسية الجريحة إسراء جعابيص، وهتفوا للاسيرة ولكافة الأسرى الفلسطينيين.

وهدد ضابط الاحتلال بقمع وقفة النساء بالقوة وإبعادهن من منطقة باب العامود وأمهلهن عشر دقائق لإنهاء الفعالية، ولاحقاً هاجمت قوات الاحتلال إحدى المشاركات، وهي سيدة مُسنّة، بحجة وضعها قبعة بألوان العلم الفلسطيني، وصادروها، ثم ابعدوا النساء من المنطقة بالقوة، وأغلقوا مدخل باب العمود بالسواتر الحديدية، كما اقتحمت دوريات الخيالة شارع السلطان سليمان المحاذي لباب العامود وأبعدوا المواطنين والنشطاء والناشطات.

ونقل مراسلنا في القدس عن شهود عيان أن الاحتلال لاحق سيدة مُسنّة بسبب قبعة ونحن نؤكد ان وجودنا وصمودنا وثباتنا بالقدس هو يعكس هويتنا العربية الاسلامية ويعكس هوية المدينة المقدسة."

يذكر أن الأسيرة إسراء بحاجة لعدة عمليات في الوجه والعين والاصبعين المتبقيين في يدها وغيرها من العمليات الجراحية حيث تعاني بحروق شديدة في كافة أنحاء جسدها بسبب الحادث الذي تعرضت له يوم اعتقالها ثم اتهمت بمحاولتها تنفيذ عملية وحكمت بالسجن لمدة ١١ عاماً.

 









كمال زكارنة

​الطريق إلى السماء.. من الأقصى!

الجمعة 11 كانون الثاني 2019 - 12:40 م

يحتل المسجد الأقصى مكانة إسلامية عظيمة في قلوب المسلمين، فهو مهوى أفئدتهم ومحط أنظارهم، ويقع في أقدس الاماكن على الارض، وبزيارته والصلاة فيه «التقديس» تكتمل شعائر الحج، وما يتعرض له الاقصى حاليا على ي… تتمة »

علي ابراهيم

السالكون في طريق الشهادة

الخميس 13 كانون الأول 2018 - 4:45 م

هناك على هذه الأرض المباركة تشتعل معركةٌ من نوع آخر، معركة صبرٍ وثبات وعقيدة، معركة تشكل إرادة المواجهة عنوانها الأسمى والأمثل. فكسر القواعد المفروضة وتغيير الواقع المفروض عليهم، هي أبرز التجليات لأفع… تتمة »