مؤسسة القدس الدولية تصدر ورقة بحثية تتناول تطوّرات الموقف الأمريكي من القضيّة الفلسطينيّة في عهد ترمب

تاريخ الإضافة الأربعاء 2 أيار 2018 - 12:16 م    عدد الزيارات 1838    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


أصدرت مؤسسة القدس الدولية ورقة بحثية تحت عنوان " تطوّرات الموقف الأمريكي من القضيّة الفلسطينيّة في عهد ترمب" تتناول القضية الفلسطينية في الموقف الأمريكي منذ بدء الانتخابات الرئاسية وما قبلها حتى قرار الرئيس الأمريكي دونالدو ترمب بنقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة وما بعده.

أعدت الورقة الباحثة المتخصصة في الشأن المقدسي براءة درزي، ضمن ثلاث عناوين رئيسة تشمل القدس، والاستيطان و"صفقة القرن" التي تسعى الإدارة لتحقيقها في فلسطين والمنطقة .

الورقة تطور الموقف الأمريكي فيما يتعلق بالاستيطان، لا سيما بعد لقاء جمع ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكية حينذاك، ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في شباط/فبراير 2017، وصدر بيان عن البيت الأبيض جاء فيه "أنّ وجود المستوطنات ليس عقبة أمام السلام، وإن كان بناء مستوطنات جديدة أو توسيع المستوطنات القائمة خارج حدودها الحالية يمكن ألا يساعد في تحقيق السلام، مع إشارة البيان إلى أنّ إدارة ترمب لم تتخذ موقفًا رسميًا حيال النّشاط الاستيطاني.

هذا الموقف من الاستيطان شكّل مظلة وسندًا لاستمرار النشاط الاستيطاني وتصاعده في الضفة الغربية في القدس المحتلة في السنة الأولى من ولاية ترمب. حيث بدأت "إسرائيل" في عام 2017 بناء 2783 وحدة استيطانية، بزيادة 17% مقارنة بالمعدّل السنوي منذ تولي نتنياهو رئاسة الحكومة عام 2009. ولا شكّ في أنّ زيادة الاستيطان لا ترتبط حصرًا بموقف ترمب وفريقه، ولكن يمكن القول إنّ إدارة ترمب أوجدت أرضيّة خصبة لتعزيز الاستيطان. ولعلّ ما كُشف عنه من دعم مالي قدمه ترمب وكوشنر لمستوطنات في الضفة يقول الكثير في هذا السياق.

واعتبرت الورقة البحثية أنّ الضوء الأخضر الأمريكي لم يشجّع على البناء الاستيطاني وحسب، بل كذلك على طروحات لضمّ مستوطنات الضفة الغربية إلى دولة الاحتلال، وهي طروحات تشكّل جزءًا من العقيدة الصهيونية، ولكنّها باتت تظهر بشكل متسارع مستفيدة من موقف ترمب وإدارته.

وفيما يتعلق بالقدس، بيَّنت الوقة موقف ترمب الشهير بشأن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، مشيرةً إلى تغريدة له على موقع تويتر في 3/1/2018 قال فيها "إنّ القدس، وهي الجزء الأصعب في المفاوضات، قد أسقطت عن الطّاولة".

وأكدت الورقة أن هذا الخطاب أو "الرّؤية" قد أنتجت مزيدًا من التعنّت الإسرائيلي، ومزيدًا من فرض الوقائع على الأرض، ومزيدًا من التمسّك بالاستيطان والتّهويد والاعتداء على الفلسطينيّين والإمعان في قتلهم، كما في مسيرات العودة الكبرى.

الورقة أن إتمام نقل السّفارة سيكون مصادقة أمريكيّة على سياسة الاحتلال القائمة على إنشاء وقائع على الأرض وفرضها كحقائق ملزمة للآخرين ولا يمكن الرّجوع عنها، وهو أمر سينطبق على المستوطنات، وعلى تعريف اللاجئين وفق المنظور الإسرائيلي وما يترتب على ذلك من نتائج على حقّ العودة، وفي المسجد الأقصى كذلك.

وفيما يتعلق بصفقة القرن، أشارت الورقة البحثية إلى أن هذه صفقة تتصف بالغموض وغياب أيّ أطر واضحة للحل، وهي عبارة ملطفة لإنهاء القضية الفلسطينية عبر تصفية ما تبقّى من مواضيع عالقة أجّلت إلى مفاوضات الحلّ النهائي، ومنها القدس واللاجئون. ولعلّ "إسقاط القدس عن الطاولة" والتصويب على الأونروا يقولان الكثير عن أركان "الحلّ" الذي يتصوره ترمب.

الورقة أن إدارة ترمب لا تملك حلّاً، ولا رؤية للحلّ، ولا استعدادًا له، وتحاول أن تتخطّى ذلك بمزيد من التخبّط، وبخطوات اعتباطيّة تتلقّفها دولة الاحتلال لفرض مزيد من الحقائق على الأرض بما يسمح لها بأن توجّه السلوك الأمريكي ضمن سياقات معينة تخدم المصالح الإسرائيليّة. وعلى ما يبدو فإنّ إهمال القضية الفلسطينية على المستوى الرسمي العربي والإسلامي، وعدم جدّية الإدارة الأمريكية في التعامل معها يفتح الباب أمام دولة الاحتلال لفرض رؤيتها، وهو ما أشارت إليه ورقة نشرها معهد أبحاث الأمن القومي من إعداد عاموس يدلين وأساف أوريون ، حول مؤتمر ميونيخ للأمن القومي الذي عقد في 15-18/2/2018، بالقول إنّه "مع تهميش القضيّة الفلسطينية صار بإمكان إسرائيل مجالًا أوسع لتقديم مبادراتها"، ولعلّ عهد ترمب هو الأنسب لها والأكثر ملاءمة.

 

للاطلاع على الورقة كاملة وتحميلها، أنقر هنا 

براءة درزي

سلامٌ على إبراهيم في المقدسيّين

الإثنين 5 تشرين الثاني 2018 - 10:06 ص

 قبل أربعة أعوام، في 5/11/2014، نفّذ المقدسي إبراهيم العكاري، من مخيّم شعفاط، عمليّة دهس في شارع عناتا غربي القدس المحتلة. العملية كانت إحدى العمليات التي نفّذها فلسطينيون ضمن ما اصطلح على تسميتها بهب… تتمة »