القدس الدولية: الرّد على قانون القومية الصهيوني يكون بتمكين الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده في مواجهة الاحتلال

تاريخ الإضافة الجمعة 20 تموز 2018 - 9:18 م    عدد الزيارات 3205    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


أقر الكنيست الصهيوني قانون القومية الذي يسعى إلى تكريس يهودية الاحتلال وشرعنت سياساته الإجرامية والعنصرية. إننا في مؤسسة القدس الدولية إزاء هذا التطور الخطير نؤكد الآتي:

1-يزيل هذا القانون القناع عن وجه الاحتلال من إمام المنحازين له واللاهثين وراء التطبيع معه .فهو قانون ينسجم مع تركيبته البنيوية القائمة على الإقصاء والاستعلاء والقتل والتدمير .وهذا القانون هو إدانة لهؤلاء قبل أن يكون إدانة للاحتلال لأن صمتهم ودعمهم هو الذي جرأه للوصول إلى هذا المستوى من الوحشية التي تستهدف الشجر والحجر والتاريخ والهوية في كل فلسطين.

2-إن الاحتلال الإسرائيلي يحاول الاستفادة من قرار الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال ونقل سفارتها إليها وهو يريد شرعنت التهويد والاستيطان والتهجير وصولاً إلى طرد الفلسطينيين أو خنقهم وجعل القدس عاصمة يهودية السكان والمعالم ولكن محاولاته ستبوء بالفشل ولن يستطيع تشريع باطله واجتثاث الوجود الفلسطيني في فلسطين وطمس الهوية الفلسطينية .

3-إن الرد الحقيقي على هذه الخطوة الصهيونية الجائرة يكون بتمكين الشعب الفلسطيني من كل مقومات الصمود والمواجهة وإمداده بكل صنوف القوة المادية والمعنوية ليتمكن من الاستقلالية عن منظومة الاحتلال كمقدمة لتحرير فلسطين.

4-نطالب الحكومات العربية والإسلامية والمنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام بكشف حقيقة الاحتلال العنصرية والإجرامية وممارسة كل أشكال الضغوط عليه لإحراجه وعزله وتدفيعه ثمن سياساته الظالمة وندعو الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية وأبطال مسيرة العودة إلى اعتبار الجمعة القادمة جمعة غضب ومسيرات وفعاليات تحت عنوان "فلسطين عربية إسلامية ولن تكون يهودية".

علي ابراهيم

حكايا المطبعين

الجمعة 28 حزيران 2019 - 3:07 م

عمل المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان على تأريخ الأحداث في منطقتنا العربية، فكان يتطرق للموضوعات حينًا وما جرى بها، ويتناول الأحداث أحيانًا أخرى ويربطها بسياقاتها ونتائجها، ومما تناول مؤرخنا ال… تتمة »

براءة درزي

فلسطين مش للبيع!

الأربعاء 26 حزيران 2019 - 2:01 م

يقف مستشار ترمب قبالة المشاركين في ورشة البحرين يشرح لهم ما يتضمنه الجانب الاقتصادي من الخطة الأمريكية للسلام. ويكشف عن المقترحات التي تتضمن استثمار 50 مليار دولار في المنطقة على مدار 10 أعوام، حيث تذ… تتمة »