نيابة الاحتلال تطالب بتجريم التكبير في المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الأحد 27 كانون الأول 2015 - 7:21 م    عدد الزيارات 1745    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 في تعد سافر على حقوق التعبد وأداء المسلمين شعائرهم الدينية، قدمت نيابة الاحتلال طلبا من المحكمة لتجريم التكبير داخل المسجد الأقصى.

جاء ذلك بعد اعتقال شاب من الداخل الفلسطيني بدعوى تكبيره أثناء اقتحام المستوطنين للمسجد، بذريعة أن التكبير يؤدي إلى “إثارة الشغب” في المسجد الأقصى.

وذكر المحامي رمزي كتيلات لكيوبرس أن طلب النيابة يعد سابقة خطيرة كون حالات الاعتقال التي كانت تجري على اثر التكبير في المسجد الأقصى المبارك لم تكن تأخذ منحى الجريمة، بحيث اكتفى الاحتلال بالتحقيق أو في أعلى تقدير يتم إبعاد الشخص عن المسجد الأقصى أياما قليلة.

واعتبر أن تحويل الشخص الذي يردد التكبيرات إلى مجرم يستحق العقاب، هو أمر خطير وبعيد عن السبب الرئيسي لما يسمى بإثارة الشغب، فهم كمحامين سيقدمون مرافعة كتابية لمحكمة الاحتلال للرد على النيابة، ويبينون خلالها أن التكبير داخل المسجد الأقصى المبارك يقع ضمن حرية العبادة والتعبير عن الرأي، وأن طلب النيابة يمس في صلب تلك الحريات.

مبينا أن طلب النيابة بتجريم التكبير في المسجد الأقصى المبارك لا يمكن أن يستند على أي مسوغ قانوني بحسب رأيه.

من جهته قال المختص في شؤون القدس جمال عمرو لكيوبرس إن هدف الاحتلال من طلب تجريم التكبير داخل المسجد الأقصى المبارك هو بمثابة تكميم الأفواه، “فهو يريد أن يقتحم المستوطنين المسجد ويعربدوا فيه دون أن يحرك أحد من أصحاب الأقصى ساكنا”.

وأضاف أن مساس الاحتلال بالتكبير هو مساس بكامل الدين الاسلامي “فغالبية عبادات المسلمين تبدأ بالتكبير كالاذان والصلاة”.

المصدر:كيوبرس

علي ابراهيم

السالكون في طريق الشهادة

الخميس 13 كانون الأول 2018 - 4:45 م

هناك على هذه الأرض المباركة تشتعل معركةٌ من نوع آخر، معركة صبرٍ وثبات وعقيدة، معركة تشكل إرادة المواجهة عنوانها الأسمى والأمثل. فكسر القواعد المفروضة وتغيير الواقع المفروض عليهم، هي أبرز التجليات لأفع… تتمة »

براءة درزي

أشرف الموت قتل الشهادة!

الخميس 13 كانون الأول 2018 - 1:40 م

استشهد المطارد أشرف نعالوة الليلة الماضية في اشتباك مع قوات الاحتلال في مخيم عسكر الجديد شرق نابلس. استشهاد نعالوة يأتي بعد 65 يومًا من مطاردته وملاحقته من قبل قوات الاحتلال التي سخّرت عتادها وعديدها … تتمة »